• full screen slider
1 2 full screen slider3 4
image carousel by WOWSlider.com v7.4

الملتقى الوطني الأول للقياس النفسي

الملتقى الوطني الأول للقياس النفسي

الملتقى الوطني الأول للقياس النفسي

easy image caption plugin

الملتقى الوطني الثاني للقياس النفسي

الملتقى الوطني الثاني للقياس النفسي

الملتقى الوطني الثاني للقياس النفسي

الملتقى الوطني الثاني للقياس النفسي

image caption module joomla

يوم دراسي حول المقاربة بالكفاءات

يوم دراسي حول المقاربة بالكفاءات

يوم دراسي حول المقاربة بالكفاءات

easy image caption plugin

Search

الإشكالية:

شهدت الجزائر في العقود الأخيرة عددا من الكوارث الطبيعية و الحوادث التكنولوجية التي نجم عنها خسائر بشرية و مادية كبيرة نذكر منها زلزال شلف 1980 ، فيضانات باب الواد 2001، زلزال بومرداس 2003 و حريق مركب المحروقات بسكيكدة 2004 ، حيث لا زالت آثارها السلبية قائمة ليومنا هذا على الرغم من تسخير كل ما أتيح من إمكانات لتسيير تلك الكوارث و الحد من حجم أضرارها.

يشير المختصون في تسيير الكوارث و إعــــادة الإعمار أن عمليات التدخل أثناء الكـــوارث و الحوادث الكبرى  لا تكون بالفعالية المطلوبة ما لم تكن مسبوقة بمنظومة وقائية مبنية على أسس متينة و شاملة لكل أفراد المجتمع بمختلف شرائحه ، هذه المنظومة الوقائية تكون مقننة بنصوص تشريعية تهدف إلى نشر الثقافة الوقائية من خلال الإلمام بقواعد السلامة و الأمن تجاه المخاطر التكنولوجية و الأخطار الناجمة عن النشاط الإنساني من جهة و كذا الاستعداد للمخاطر الطبيعية على غرار الزلازل ، الفيضانات و الأخطار المناخية و التكيف معها  من جهة أخرى .

يتم ذلك من خلال تسطير برامج تدريبية ، تكوينية ، تعليمية، توعوية و تحسيسية من أجل اكتساب كل فرد للسلوك الصحيح الواجب انتهاجه قبل ، أثناء و بعد الكارثة . هذا التصرف أو السلوك الصحيح من شأنه التخفيف بشكل كبير من حجم الخسائر خصوصا البشرية منها.

 

و في سياق آخر، أثبتت الخبرات السابقة سواء في الكوارث التي ضربت الجزائر أو مناطق أخرى من العالم أن حجم الضرر النفسي جــراء حالات الصدمـــــة الذي تلحق بالضحـــايا و المتدخلين في الكوارث تبقى تلازمهم  لأمد طويل مما يؤثر على السير العادي و الطبيعي لحياتهم ، و قد يصل بهم إلى حالات مرضية مزمنة و يؤدي بهم إلى الولوج لعالم الإدمان ، العزلة عن المجتمع ، الإجرام و غيرها من الأمراض النفسية و الآفات الاجتماعية. و عليه فمن الضرورة القصوى إشراك المرافقة و التدخل النفسي أثناء و بعد الكارثة من قبل المختصين لتوفير الرعاية النفسية اللازمة للضحايا والمنكوبين و المتدخلين وتشخيص حالات الصدمة و علاجها في أيامها الأولى ، و هـــذا كله من شأنـــه إنجــاح عملية التدخل و إعادة التأهيل و المساهمة في الحد من حجم الخسائر و التخفيف من هول الكارثة.

 

محاور  اليوم الدراسي:

المحور الأول :الوقاية  من المخاطر وخطوات  تسيير الكوارث 

المحور الثاني :الآثار النفسية للحوادث و الكوارث وطرق التكفل بها

المحور الثالث :البعد التربوي و النفسي في الوقاية من مخاطر الحوادث والكوارث

 

مخبر تحليـل المعطيات الكمية والكيفية

مخبر تحليـل المعطيات الكمية والكيفية

مخبر تحليـل المعطيات الكمية والكيفية للسلوكات النفسية والإجتماعية

slide image caption joomla
039619
Today
Yesterday
This Week
Last Week
This Month
Last Month
All days
1166
4
1202
38313
1685
550
39619

Your IP: 18.208.132.74
2022-09-27 10:52